الثلاثاء، 27 سبتمبر، 2011

مقال - اعملها فحسب : الطريق الأفضل لكل مصمم ألعاب

 :: الجزء الأول ::

:: اعملها بلا تردد ::

أفضل طريقة لدخول عالم الألعاب هو أن تبدأ بعمل الألعاب, ربما يكون ذلك بديهياً كتعبير ولكن في الحقيقة لا أحد يطبق هذا الأمر كما هو مطلوب, فمعظم العرب ممن ينتمي -أو يدعي بأنه ينتمي- إلى عالم تطوير الألعاب لم يقم بتطوير لعبة على أكمل وجه, وهو مشغول دائماً بتطوير مهاراته عن تصميم الألعاب أكثر من انشغاله بتصميم الألعاب, ويتأخر في إنتاج ألعابه بحجة الدراسة ولكنه لا يعمل لعبة فحسب... سأتحدث في هذه المدونة عن الطرق التي يمكن أن يسلكها مصمم الألعاب المستقل حتى يحقق النجاح, بدون أن يتيه مع آلاف التائهين الآخرين في هذا العالم العملاق

:: اذهب إلى المدرسة ::
لا يعني أن تبدأ بالمشاريع , أو أن تعملها فحسب أنك لا تريد التعلم, أو أن صناعة اللعبة لا يحتاج إلى تعليم, على العكس تماماً , فصناعة الألعاب معروف أنها تحتاج إلى مهارات كبيرة ومعلومات متنوعة, يتعدى بعضها إلى مهارات ليس لها علاقة بالمطلق بالكمبيوتر (مثل العمل كفريق - الموسيقى -مونتاج الفيديو ... وغيرها) , في الحقيقة الذهاب إلى أكاديمية أو إلى مركز تعليمي يعلمك كيف تصنع الألعاب خطوة - بخطوة هو من أفضل الطرق للبدأ في هذا المجال ... فإن لم يكن لديك المال أو القدرة للذهاب إلى المدرسة , فالتعليم الذاتي لم يعد صعباً هذه الأيام... بوجود كم هائل من المجتمعات والمدارس الالكترونية التي تعلمك تصميم الألعاب وأنت جالس في بيتك (نتمنى أن يكون هناك مثل هذه المدارس بلغة عربية), كل ما عليك فعله هو أن تجمع المعلومات الأساسية التي تحتاجها لعمل أول لعبة, لا تتعمق كثيراً واعمل أول لعبة لك فحسب, وبعد ذلك انطلق لتعلم المزيد في المدرسة

خلاصة
دع مرحلة التعلم موازية لمرحلة إنتاج الألعاب, إيقاف إحداها سيؤخرك في الطريق, فتصميم الألعاب بدون تعليم سيحاصرك في منطقة الألعاب البسيطة, والتعلم بدون تصميم, قد يكون أسرع لتعليمك ولكنه سيؤخرك أكثر مما تتصور من الدخول في سوق الألعاب ... لأن التعلم يختلف تماماً عن إنتاج لعبة كاملة


:: محركات مجانية ومحركات رخيصة ::




 لحسن الحظ, لم يعد كما كان الوضع قبل عدة سنوات, عندما كان تصميم الألعاب مسألة تحتاج إلى الكثير والكثير من الخبرات لتبدأ لعبة صغيرة, والفضل يعود إلى قوة المحركات المهداة إلى المصممين المستقلين بشكل مجاني, أو بشكل رخيص جداً, كما هو الحال في محرك اليونيتي الذي يستطيع تصميم أية لعبة وتصديرها إلى كثير من الأنظمة, وبسعر رخيص للغاية, اختيار المحرك ليس مسألة بتلك الأهمية التي تظنها  _وهذه الحقيقة قد يستغرب منها البعض_ اعرف أساسيات المحرك الذي يتناسب معك, ولا تقضي الشهور أو ربما السنين في تعلم كل محتويات المحرك قبل أن تبدأ بتصميم الألعاب , تعلم ما تحتاجه لعمل أول لعبة بسيطة للغاية , واعملها فحسب! ,أنشر لعبتك ثم تعلم المزيد من المهارات واعمل لعبة أخرى ... وهكذا, يمكنك أن تتعلم لسنوات دون أن تدخل في سوق الألعاب, بهذه الطريقة ستتمكن من تحقيق العديد من الفوائد التي تم ذكرها والتي سيتم لاحقاً في هذا المقال

 هناك أمر أخير, صناعة اللعبة هو مشروع طويل ومتكامل يحتوي مراحل لتصميم الجرافيكس وإضافة الأصوات وجمع المصادر بالإضافة لصناعة المحرك أو كتابة الكود البرمجي, ولكن لا تتردد كثيراً في اختيار المحرك, ولا تتعصب كثيراً لمحركك الذي اخترته, فالانتقال من محرك لمحرك آخر هو أمر أسهل مما تتصور, فجميع لغات البرمجة متشابهة للغاية, وكذلك يمكن لمعظم المحركات أن تستورد المصادر التي تريدها بكل سهولة , حتى أن الكثير من الألعاب قام فريق العمل بتغيير المحرك أثناء إنتاج اللعبة وقالوا أن ذلك أخرهم قليلاً فقط ولم يؤثر على جودة اللعبة

خلاصة
المهارة في يد صانع اللعبة ولن يغير المحرك هذا الشيء, ولكن تذكر أن كل مصمم قد يختلف المحرك الذي يريده بحسب الطريق الذي يريد أن يسلكه, وأن أي محرك سيخدمك إن كنت تنوي أن تعملها فحسب

:: إنتاج لعبة ::

كلمة إعملها فحسب, هي ليست نصيحة أنصح بها في هذا المقال, بل كثير من الكتاب والمصممين في عالم الألعاب يخبرونك بذلك , حتى لو كانت هذه اللعبة صغيرة للغاية وفقط لتريها لأصدقائك وعائلتك, فإن هذا مهم للغاية
نعم ربما يمكنك أن تقوم بنمذجة طائرة ثلاثية الأبعاد, وتبرمجها لكي تقصف وتقوم بمناورات, بل وتتحكم بالكاميرا بشكل مميز, إلا أن هذا لا يعني أنك تتفوق على صاحب هذه اللعبة شديدة البساطة الذي ربما حاول كثيراً حتى يقوم بكتابة كود بسيط جداً لها

اضغط هنا لمشاهدة اللعبة
فإنتاج لعبة من نقطة البداية حتى أن تصبح قابلة للنشر أمر ليس بالأمر السهل أبداً- مهما كانت تلك اللعبة بسيطة -, فإن كنت قد نجحت بذلك أو أنك حاولت وفشلت فأنت تعلم تماماً ما أرمي إليه, أما إن كنت لم تجرب أن تعمل لعبة كاملة بنفسك حتى الآن, قم بتجريب ذلك وستعرف مدى الصعوبات التي تواجهك في عمل لعبة ممتعة تلقى ولو قبولاً بسيطاً لدى اللاعبين, وربما سيقف أو تلغي مشروعك لأسباب بسيطة لم تكن تتوقعها, يمكنك ان تسأل مصمم ألعاب يقوم بنشر ألعابه كم استغرق من المحاولات أو الزمن لعمل أول لعبة لقيت القبول لدى الجماهير

وبلا شك عمل لعبة بدءاً من شريط التحميل والقائمة حتى فيديو ختم اللعبة أمر له فوائد عديدة قد لا تعلم قيمتها قبل تجريبها  , وهذا ما سأتحدث عنه في الفقرتين التاليتين

 خلاصة
عمل محركات فيزيائية وتجارب لألعاب والألعاب شبه الكاملة أمر سهل ولكن دمجها جميعها في لعبة واحدة ممتعة ليلعب بها أحدهم ويقول "واو" هو أمر مختلف تماماً, تذكر ما يقوله كبار المصممين , أن إنجاز لعبة كاملة من الغلاف إلى الغلاف هو إنجاز مهم لك كمصمم بكل معنى الكلمة بغض النظر عن حجم أو الإبداع في هذا المجال 
وحجمك كمصمم ألعاب هو مدى إنتاجك وليس مدى علمك

:: عين المصمم الثاقبة ::
 قيامك بتصميم لعبة من الغلاف إلى الغلاف, هو الطريقة الوحيدة لإثبات أنك تمتلك القدرة على رؤية مشروعك بكل تفاصيله حتى قبل أن تبدأ بتصميمه, كأن اللعبة بكل شخصياتها وطريقة اللعب وقصتها موضوعة في صندوق زجاجي وهذا الأمر سيعطي الثقة لمن تريدهم أن يعملوا معك
 امتلاك هذه اللعبة - الكاملة - هو الدليل الوحيد أنك تملك هذه العين الثاقبة, وهي الطريقة الوحيدة التي تستطيع أن تقنع بها أي فريق أو أفراد أن يعملوا لحسابك...قدرتك على رؤية سير عمل المشروع من حيث تقف حتى نهايته دليل على قدرتك على متابعة سير عمل مشروع ضخم وطويل الأمد ... تذكر أنهم يطلبون منك الشهادة في الشركات لضمان وجود هذه القدرة لديك, فإن كانت لديك أعمال كاملة ... فهي ضمانة أفضل من الشهادة, وإن كانت أعمالك مبدعة, ففيها أيضاً ضمانة للإبداع بمثال حي, فالشهادة قد تمثل العلم, لكها لا تمثل الفن

:: مجتمع الألعاب الالكتروني ::

مهما كانت ثقتك بنفسك كبيرة, وقدرتك على عمل لعبة كاملة بنفسك تماماً متميزة, فإنك لا يمكنك التهرب من الانخراط بالمجتمع الالكتروني للألعاب, فهو الوسيلة الوحيدة لتسويق ألعابك كمصمم ألعاب مستقل... بالطبع , وكإكمال لفوائد إنتاج لعبة كاملة, فإن عمل لعبة ناقصة أو تجربة ما قد يفيدك في المجتمع الالكتروني بأن تكسب بعض الدعم والنصائح لتطوير لعبتك, ولكن إنتاج لعبة ووضعها على موقع مشهور للألعاب المستقلة سيفيدك الكثير, وأهم هذه الفوائد

التفاعل الجماهيري والتعليقات والمراسلات ستكون أكثر مما تتصور, هذا مهم جداً لإعطائك ثقة بنفسك أولاً, ولدفعك لإنتاج المزيد وتعلم المزيد ثانياً, لا تنسى عمل حساب على تويتر ومدونة شخصية لك باللغة الإنجليزية, وإذا كنت ضعيف باللغة الإنجليزية, على الأقل قم بعمل حساب على تويتر ... فهذا يعطيك طابع الرسمية كمصمم ألعاب, وستجد أحياناً أنه لا يزال بعض الناس يشكرونك على لعبتك حتى بعد سنة من إنتاجها

كذلك سيضيفك بسبب ألعابك الكثير من المطورين والمهتمين على تويتر, وستجد في ذلك فرصة كبيرة حتى تلقى الدعم الذي تريده إذا كنت تريد أن تعمل مشروع بشكل جماعي, أو مشروع كبير بمفردك ولكن بمساعدة البعض بأمور جزئية... مجرد القول أنك ستعمل لعبة للمئات أو الآلاف الذين يتبعونك (بحسب عدد وإبداع الألعاب التي قمت بإنتاجها) سيجد تفاعل قد لا تتوقعه ... بالطبع ستحتاج مهارات للإدارة والتواصل مع الفريق, ولكننا لسنا بصدد مناقشة ذلك الآن

ولا تنس أيضاً أن تنشر لعبتك أو أن تعلن عنها قبل صدورها, فربما ستجد الدعم من شركة أو ربما العديد من الشركات في حال أعجبتهم فكرة لعبتك _في حال كنت مصمم ألعاب جيد_ كثير من المصممين يعتمدون هذه الطريقة للبدأ بالتحصيل المادي لمشاريعهم, الدعم قد يعني أن تعمل لدى الشركة , أو أنهم سيمولون لك مشروعك وستقوم الشركة فقط بتبني لعبتك, أو ربما لن يتم تمويل المشروع ولكن عند تبني الشركة للعبة ستحصل على حصة من الأرباح, يعتمد هذا الأمر عادة على مدى ثقة الشركة بألعابك وبمهاراتك الدبلوماسية أيضاً

أيضاً يمكنك أنت أن تقوم بمراسلة الشركات التي تقوم بتقديم خدمات لتمويل مئات المشاريع, في حال أقنعتها بمشروعك... وأحب أن أنوه هنا على أنه من الصعب أن تموّل لعبة لك, إلا إن كنت قد أثبت قدرتك سابقاً على إنتاج ألعاب جميلة, وكما ذكرنا آنفاً فإن إرسال نماذج لألعاب كاملة من إنتاجك هي بمثابة شهادة ثقة لهم للبدأ بمشروعك

أخيراً , فإن الألعاب يمكنها أن تربح مبالغ لا بأس بها وإن كانت بسيطة للغاية, وذلك بوضع إعلانات داخل لعبتك, في العادة الألعاب الفلاشية هي الأنجح في هذا المجال لأنها تلعب عن طريق المتصفح, ولكن حتى الألعاب الأخرى يمكن أن تحتوي إعلانات بداخلها, بالطبع لن تجعلك هذه الأرباح غنياً ولكنها جيدة لتمويل مشاريعك القادمة

خلاصة
 اندمج تماماً في مجتمع الألعاب الالكتروني العالمي, يستحسن أن تبدأ بتطوير لغتك منذ الآن, تابع أخبار الألعاب الناجحة, اقرأ مقالات, تعرف على أسعار وأرباح وتكاليف الألعاب , تواصل مع مصممين آخرين , أنشئ حساباً على تويتر إن لم يكن لديك, أنشر ألعابك مهما كانت صغيرة ولا تحتفظ بها لنفسك , سيزيدك ذلك خبرات كثيرة في سوق الألعاب, بالإضافة إلى الثقة بنفسك


----
انتهى الجزء الأول
اضغط لقراءة الجزء الثاني 

الثلاثاء، 20 سبتمبر، 2011

سلسلة : لعبة مبدعة 3

:: الحلقة الثالثة ::
روح اللعبة


Cell Craft

 لعبة مميزة جداً... فهي تختلف عن أي لعبة تقليدية أخرى, في هذه اللعبة عليك أن تعمل خلية وتطورها شيئاً فشيئاً, تبدأ بخلية تتكون من غشاء سيتو بلازمي وتتطور, فتصنع الميتوكندريا التي تصنع تحول لك الجلوكوز إلى طاقة , وتصنع الرايبوسومات التي تأخذ الآر إن إيه وتستخدم الـ دي إن إيه لصناعة الأنزيمات وأجزاء الخلية الأخرى .... وأفضل مافي اللعبة هو أنك لا تحتاج أن تكون خبيراً بالخلية وأجزاءها حتى تستطيع أن تلعب يمكنك أن تتلم اللعبة بشكل سريع للغاية وبشرح أبسط بكثير مما تتصور

اللعبة تأخذك بعيداً عن عالم العلوم المملة ويأخذك إلى عالم الألعاب الجميل, بدون تعقيدات العلوم , فقط ابني الخلية , ودافع عنها من هجمات الفيروسات التي قد تدمر الخلية, ولا تقتصر اللعبة على أنها متقنة في كافة النواحي فحسب, بل تحتوي على قصة مسلية, تتحدث عن علماء يريدون تطوير خلية ويستخدمون السفر عبر الزمن لتطويرها بسرعة كبيرة, مع الحفاظ عليها خلال هذا التطور السريع, الحورات والشخصيات في اللعبة مسلية جداً, وخصوصاً روبوت المختبر المساعد الذي يسعى لتدمير الخلية دوماً
صورة من الحوارات 
يمكنك أن تلعب اللعبة فلاشية عبر كونجرجيت 
أو تحميلها من الموقع الرسمي




حصلت اللعبة على 437 مراجعة وأكثر من 140000 مرة لعب ... على الرغم من البساطة الشديدة للمصادر المستخدمة, على كلا الجانبين الرسوميات والأصوات, ولكنها تحتوي فكرة واحدة مميزة جعلتها تتصدر الصفحة الرئيسية للموقع لفترة طويلة ... وهي المهمة, فعليك هنا أن تصلح سيارتك, بينما يقوم الزومبي بالهجوم عليك, تستطيع أن تزيد من مهاراتك وتشتري أسلحة جديدة (لا أدري من اين يشتري الأسلحة وهو مقطوع في منطقة نائية ) ويمكنك أن تحتمي بالسيارة كي لا تموت, ولكن في هذه الحالة سيهجم الزومي على السيارة بدلاً من الهجوم عليك وستتحطم السيارة


فإما أن تواجه الأعداء, وقد تموت, أو تحتمي بوسيلتك الوحيدة للنجاة !! ه
وهذا هو المبدأ المميز في اللعبة 




 جرب اللعبة عبر نيوجراوندز :


 هذه اللعبة القصيرة, والتي قد لا تعد لعبة ... حصلت على 250000 مرة لعب و أكثر من 800 مراجعة, الحديث عن هذه اللعبة يخرب اللعبة, لأنها لعبة كوميدية تعتمد على الفكرة وليس على اللعبة نفسها, تقوم بلعب دور شخصية في حلم أحدهم , في كل حلم نفس الأمر, عليك أن تذهب إلى العمل متأخراً ويصرخ المدير في وجهك, وعليك أن تبحث عن طريقة لتغير من طريقة حياتك الروتينية المملة ... إذا لم تستطع ابحث في اليوتيوب عن طريقة الحل

اللعبة أيضاً على نيوجراوندز
http://www.newgrounds.com/portal/view/540741

خلاصة

تتمتع بعض الألعاب بـروح لا يعلم أحد ما هيتها, ولكن إذا دققت في الموضوع تجد هذه الروح نتيجة أن المصمم يريد حقاً تصميم هذه اللعبة, لا لأغراض مادية أو لمجرد أنه صمم لعبة, ففي اللعبة الأولى واضح أن اللاعب مولع بالأحياء , واستطاع أن يحول علم لا يبحث عنه أي من جاء إلى موقع ألعاب, إلى لعبة ممتعة ومناسبة حتى لمن قد لا يحب الأحياء

في اللعبة الثانية, تصوير المشهد الكئيب لشخص متروك ومتورط بسيارته المعطلة, هو مشهد عايشه كثير منا, تحول إلى لعبة بإضافة عنصر الوحوش أو الزومبي إليها

في اللعبة الثالثة , قام المطور بتصوير الروتين اليومي الممل لحياة الملايين بشكل طريف للغاية, بحيث تقوم بدور ممل للغاية ومع ذلك فإن هذا الملل لا يخلو من الطرافة, ويبدو من نهاية اللعبة أن المطور أراد أن يعبر عن هذا الهم بلعبة

للأسف قليل من الألعاب تحتوي على هذه الروح, لأن من يقوم بالتصميم في العادة هدفه مادي بحت, وربما يستخدم الكثير من المال والتقنيات, ولكنه يفشل في عمل لعبة ترقى لمستوى هذه الألعاب البسيطة, وكثير من الألعاب التي تنتجها شركات, كان مصيرها الفشل , وأحد أهم أسباب هذا الفشل هو التكرار الموجود في هذه الألعاب
--------------------------------------------
شاهد أيضاً

الثلاثاء، 6 سبتمبر، 2011

سلسلة : لعبة مبدعة 2

:: الحلقة الثانية ::
الإبداع ضرورة

-Wonderputt-


تختلف اللعبة عن أي لعبة غولف تقليدية ... المميز هنا هو الجرافيكس والأنميشن الجذاب وسواء كنت من محبي الغولف أم لا, فاللعبة ستبهرك برسومها وفيزيائيتها المميزة, وليس من الغريب ما حققته هذه اللعبة من عدد مرات من اللعب ومشاركة على تويتر بالرغم من صغرها وبساطتها الشديدة
يمكنك تجريب اللعبة عبر الرابط

--------------------------
-Canopy-

أفضل الألعاب التي تكون جديدة كلياً بفكرتها, طريقة التحكم هنا غريبة ولكنها ممتعة ومميزة, كيف تنتقل من شجرة لأخرى وكيف تقوم بهز الأشجار لكي يسقط الأعداء من عليها أو للوصول لهدف معين ... ولكن انتبه هز الأشجار أيضاً يسقط الثمار المعلقة عليها

بكل تأكيد فكرة اللعبة وحدها لا تكفي لنجاح اللعبة, ولكن اللعبة متكاملة , فالأصوات والرسوم فيها محببة, وكذلك الفيزيائية جميلة جداً وتحريك الرسوم أو الأنيميشن رائع ومتقن جداً

فيديو من اللعبة

اللعبة من الموقع المبدع
nitrome

:: خلاصة ::
الإبداع يؤدي دائماً لإنتاج ألعاب ناجحة, ومن الممكن أن يكون الإبداع في طريقة الرسوم المميزة, أو في فكرة اللعبة نفسها, أو أن يكون في أمور أخرى مثل الكوميديا, أو قصة جميلة, ففي النهاية صناعة اللعبة فن وليس علم

شاهد أيضاً
سلسلة لعبة مبدعة : الحلقة الأولى