الثلاثاء، 20 سبتمبر، 2011

سلسلة : لعبة مبدعة 3

:: الحلقة الثالثة ::
روح اللعبة


Cell Craft

 لعبة مميزة جداً... فهي تختلف عن أي لعبة تقليدية أخرى, في هذه اللعبة عليك أن تعمل خلية وتطورها شيئاً فشيئاً, تبدأ بخلية تتكون من غشاء سيتو بلازمي وتتطور, فتصنع الميتوكندريا التي تصنع تحول لك الجلوكوز إلى طاقة , وتصنع الرايبوسومات التي تأخذ الآر إن إيه وتستخدم الـ دي إن إيه لصناعة الأنزيمات وأجزاء الخلية الأخرى .... وأفضل مافي اللعبة هو أنك لا تحتاج أن تكون خبيراً بالخلية وأجزاءها حتى تستطيع أن تلعب يمكنك أن تتلم اللعبة بشكل سريع للغاية وبشرح أبسط بكثير مما تتصور

اللعبة تأخذك بعيداً عن عالم العلوم المملة ويأخذك إلى عالم الألعاب الجميل, بدون تعقيدات العلوم , فقط ابني الخلية , ودافع عنها من هجمات الفيروسات التي قد تدمر الخلية, ولا تقتصر اللعبة على أنها متقنة في كافة النواحي فحسب, بل تحتوي على قصة مسلية, تتحدث عن علماء يريدون تطوير خلية ويستخدمون السفر عبر الزمن لتطويرها بسرعة كبيرة, مع الحفاظ عليها خلال هذا التطور السريع, الحورات والشخصيات في اللعبة مسلية جداً, وخصوصاً روبوت المختبر المساعد الذي يسعى لتدمير الخلية دوماً
صورة من الحوارات 
يمكنك أن تلعب اللعبة فلاشية عبر كونجرجيت 
أو تحميلها من الموقع الرسمي




حصلت اللعبة على 437 مراجعة وأكثر من 140000 مرة لعب ... على الرغم من البساطة الشديدة للمصادر المستخدمة, على كلا الجانبين الرسوميات والأصوات, ولكنها تحتوي فكرة واحدة مميزة جعلتها تتصدر الصفحة الرئيسية للموقع لفترة طويلة ... وهي المهمة, فعليك هنا أن تصلح سيارتك, بينما يقوم الزومبي بالهجوم عليك, تستطيع أن تزيد من مهاراتك وتشتري أسلحة جديدة (لا أدري من اين يشتري الأسلحة وهو مقطوع في منطقة نائية ) ويمكنك أن تحتمي بالسيارة كي لا تموت, ولكن في هذه الحالة سيهجم الزومي على السيارة بدلاً من الهجوم عليك وستتحطم السيارة


فإما أن تواجه الأعداء, وقد تموت, أو تحتمي بوسيلتك الوحيدة للنجاة !! ه
وهذا هو المبدأ المميز في اللعبة 




 جرب اللعبة عبر نيوجراوندز :


 هذه اللعبة القصيرة, والتي قد لا تعد لعبة ... حصلت على 250000 مرة لعب و أكثر من 800 مراجعة, الحديث عن هذه اللعبة يخرب اللعبة, لأنها لعبة كوميدية تعتمد على الفكرة وليس على اللعبة نفسها, تقوم بلعب دور شخصية في حلم أحدهم , في كل حلم نفس الأمر, عليك أن تذهب إلى العمل متأخراً ويصرخ المدير في وجهك, وعليك أن تبحث عن طريقة لتغير من طريقة حياتك الروتينية المملة ... إذا لم تستطع ابحث في اليوتيوب عن طريقة الحل

اللعبة أيضاً على نيوجراوندز
http://www.newgrounds.com/portal/view/540741

خلاصة

تتمتع بعض الألعاب بـروح لا يعلم أحد ما هيتها, ولكن إذا دققت في الموضوع تجد هذه الروح نتيجة أن المصمم يريد حقاً تصميم هذه اللعبة, لا لأغراض مادية أو لمجرد أنه صمم لعبة, ففي اللعبة الأولى واضح أن اللاعب مولع بالأحياء , واستطاع أن يحول علم لا يبحث عنه أي من جاء إلى موقع ألعاب, إلى لعبة ممتعة ومناسبة حتى لمن قد لا يحب الأحياء

في اللعبة الثانية, تصوير المشهد الكئيب لشخص متروك ومتورط بسيارته المعطلة, هو مشهد عايشه كثير منا, تحول إلى لعبة بإضافة عنصر الوحوش أو الزومبي إليها

في اللعبة الثالثة , قام المطور بتصوير الروتين اليومي الممل لحياة الملايين بشكل طريف للغاية, بحيث تقوم بدور ممل للغاية ومع ذلك فإن هذا الملل لا يخلو من الطرافة, ويبدو من نهاية اللعبة أن المطور أراد أن يعبر عن هذا الهم بلعبة

للأسف قليل من الألعاب تحتوي على هذه الروح, لأن من يقوم بالتصميم في العادة هدفه مادي بحت, وربما يستخدم الكثير من المال والتقنيات, ولكنه يفشل في عمل لعبة ترقى لمستوى هذه الألعاب البسيطة, وكثير من الألعاب التي تنتجها شركات, كان مصيرها الفشل , وأحد أهم أسباب هذا الفشل هو التكرار الموجود في هذه الألعاب
--------------------------------------------
شاهد أيضاً

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق